كنيسة القديس نكتاريوس / الصويفية

 

كنيسة القديس نكتاريوس

أسقف المدن الخمس

 

تم إنشاء هذه الكنيسة في عهد صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم وفي عهد صاحب الغبطة بطريرك المدينة المقدسة كيريوس كيريوس ثيوفلس الثالث ومتروبوليت فيلادلفيا وسائر الأردن صاحب السيادة المتروبوليت فينيذكتوس وعلى نفقة المتبرع المهندس برفيريوس جهشان في السنة الخلاصية 2006.

 

 



 

شرع صاحب السيادة المتروبوليت فينيذكتوس منذ تولي مهامه كراعٍ للكنيسة الأرثوذكسية وأبنائها في الأردن، بالعمل على ترتيب البيت الداخلي  قبل البدء بتنفيذ المشاريع الخدماتية والرعوية، لإيمانه بأن بناء الجسد بحاجة إلى بناء الروح بناءً صلباً متيناً، كما اهتم سيادته بالصلوات والخدم الإلهية، ثم بالكنائس التي تقام بها هذه الصلوات فحول إحدى غرف المطرانية في جناح غرف الضيافة إلى كنيسة أسماها كنيسة القديس ألكسيوس رجل الله لإقامة الخدم الإلهية والصلوات اليومية.

 

 

ومع الوقت كان لا بد من تغيير موقع هذه الكنيسة فتواجد المصلين والضيوف في نفس المكان أصبح غير لائق، فاقترح المطران تيموثاوس خلال إحدى زياراته للمطرانية على المتروبوليت فينيذكتوس استغلال المساحة الخلفية للمطرانية (ساحة نافورة المياه)، لبناء كنيسة جديدة لنفس الغرض، مقدماً شرحاً لشكل البناء، فأعجب سيادته بالفكرة، وتحمل عبء بنائها على مسؤوليته، وكنا قد سمعنا بنبوءة  الأب المتنيح الشيخ اسحق الآثوسي بإقامة كنيسة في المطرانية تصبح كدير تقام فيه الصلوات باستمرار.

 

 صلواته وشفاعته تكون معنا....آمين.

 


تم الاتصال بإبننا الروحي المهندس برفيريوس جهشان  عله يساعدنا في رسم مخطط أو شكل أولي للكنيسة فلم يتوان وقدم لنا الرسم المطلوب، وجاء هذا الإنسان بالعناية الإلهية  بعد فترة طالباً موعداً لمقابلة صاحب السيادة معلناً رغبته ببناء هذه الكنيسة وكل ما يلزمها ، فدهشنا لأنه لم يسبق ذكر أي شيء من هذا القبيل أمامه ولكننا  كنا نؤمن بأن قديسنا القديس نكتاريوس( الإسم الذي كان حاضراً في ذهننا لهذه الكنيسة) سيرتب كل شيء، ولأن المتبرع غير المنتظر اسمه برفيريوس اقترح صاحب السيادة على الفور اسم القديس برفيريوس، إلا أن المهندس برفيريوس وخضوعاً لإحساس داخلي رفض مصراً  أن تحمل الكنيسة اسم القديس نكتاريوس.

بُوشر البناء الذي استمر قرابة العام، وها هي اليوم كنيسة القديس نكتاريوس يُذكر فيها اسم الرب بالتسبيح يومياً بفضل الاهتمام والجهد المضني لصاحب السيادة، وتم تجهيزها بما يلزم لإقامة الخدم والصلوات. كما أحضر سيادته أيقونة والدة الإله الوسيطة وأيقونة القديس نكتاريوس ليتبارك بها المؤمنون.

 

 

 

تم تقديس الكنيسة بالماء المقدس وبدأت الصلوات فيها أول أيام صوم والدة الإله المبارك الموافق في  14/8/2006. وقدم سيادته بهذه المناسبة لوالدة المتبرع أيقونة والدة الإله تعبيراً عن شكره وامتنانه لهما.

 

 

يُعد برنامج صلوات يومي لهذه الكنيسة حيث تقام خدم القداس الإلهي وصلاة النوم الصغرى والغروب وبراكليسي لوالدة الإله ولوالدة الإله سيدة حماطورة العجائبية والقديس نكتاريوس لتكون شفاعته معنا دائماً حافظ آيينا وحافظنا.

 

 

أيقونة والدة الإله العذراء مريم الوسيطة

 

نعظم ونكرم والدة الإله مريم في كنيستنا الأرثوذكسية تلك السيدة القديسة التي حملت في أحشائها الضابط الكل، أضحت لنا باباً للخلاص وسلماً عقلية ترفعنا من الأرض إلى السماء بقلوبنا وأذهاننا.

 

تلك هي، التي تنبأت عن ذاتها، بأن كل الأجيال ستعظمها، فها نحن اليوم في كنيسة القديس نكتاريوس ننعم ببركة أيقونة والدة الإله الوسيطة التي رُسمت في دير جميع القديسين في جزيرة سبتس وأُرسلت لتكون عوناً ووسيطة لنا تتشفع بنا أمام العرش الإلهي.

 

هذه الإيقونة المكرمة لوالدة الإله تبرع في رسمها صاحب السيادة المتروبوليت تيموثاوس متروبوليت بُصرى وتبرع بتغطيتها باللباس المعدني الفضي كل من السيدين  سعيد خوري وسعد السهاونة وعائلتيهما.

 

نضرع إلى والدة الإله الوسيطة أن تحفظنا بحمايتها وتضرعاتها وشفاعتها على الدوام.

 

فيا أيتها الفائق قدسها والدة الإله خلصينا

 

 

 

مواعيد القداس الالهي

الجمعة الساعة العاشرة صباحاً

السبت الساعة الثامنة صباحاً

***

براكليسي والدة الاله 

الثلاثاء الساعة السابعة مساءً


براكليسي القديس نكتاريوس

الجمعة الساعة السابعة مساءً


خدمة الغروب 

السبت الساعة السابعة مساءً

 

 

 

 

 

 

قاعة الكنيسة